لمحَة أسطوريّة !

تصنيف جديد أضيفه للمدونة ! : )

الأساطير و ما أدراك مالأساطير !  أذكر من يوم عرفت وش هي الأسطورة و أنا أعشقها !

و أحب أغوص في عوالمها ! احبّ أقرى الأساطير من كل حضارة و من جميع الأنواع : )

.

أحبّ شعور الفضول اللي يجيني بعد ما أقرى أيّ أسطورة !

وراهم ذولي يفكرون كذا ؟ ليه يحسبون إنّه فعلاً فيه أفروديت و أثينا و عشتار و زيوس ؟

ليه مايفكرون شوي مع نفسهم و يستنتجُون إنهم ما قط شافوا ولا واحد منهم ؟!

طيب ليه عبدوا هالأشيَاء بالضبط ؟ ليه نسمع باللي يعبُدون الحجر و الشجر و الشمس و القمر ؟

فضُول يخلي لكل أسطورة طعم مُختلف ، و انت تحلل كل نقطة من هالنقاط : )

.

في الغالب ما أطلع بذيك النتيجة غير إني استمتعت بالخيَال المُرعب اللي ينحط بالأساطير !

يمكن مع العالم الواقعي جداً اللي نعيشه تحت ظل العلوم و التكنولوجيا و مقارنتنا لكل شي بنتائجه العلمية !

ماعاد صارت تطلع لنا القصص القوية عن العوالم الأخرى و القدرات الخارقة : ) اللهم الأنمي جامع كلش ض1

.

قريت عن أساطير الفراعنة و مصر القديمة و راع و زيُوس و إيزيس و أوزوريس و الشلة الكريمة : )

أساطير اليونانيين اللي فقعوا طاسة مخي بكثرة الآلهة عندهم :/ يعني سلامات معقولة مؤمنين بهم كلهم ؟

و إلا اللي يبي الحب يروح لأفروديت و يسحب على أثينا خخخخ

أساطير الصينين <_< بالذات أسطورة الخلق تفقع الراص أعوذ بالله <_< أحسهم تعبانين و هم يألفونها خخخخ

و عاد دايم نلاحظ إن الأساطير تناشد الخلود في كل خطوة من خطواتها !

أتوقع الناس زمان كانوا يبون الخلود بأي طريقة ! و يبون يهربون من الموت فصار شغلهم الشاغل الخلود

و حياة ما بعد الموت :/ زي ماشفنا الفراعنة بانين الأهرامات بس عشان يجهزون عمرهم للحياة الأخروية !

و كرسُوا حياتهم لـ اللحظة اللي راح يموتون فيها :/ ياخي عيش حياتك همّاك فرعون و ملك :/

.

طبعاً ، فيه بعض الناس يعترضون على قراءة الأساطير بأي نوع كانت :/ لأن فيها مساس بالعقيدة !

أتوقع مافيه مشكلة أتعرف ع الحضارات و أفكارها و اعتقاداتهم الدينية ! لأنه منجد سبحان الله يوم ترجع لكل أسطورة

راح تعرف الأزمنة القديمة و كيف ضلوا عن الطريق المستقيم !

تدرون ضمن تاريخ الأساطير للبشرية الأولى ، وجدُوا إنّ بعد فترة من عبادة الأحجار

و الأشجار طلعوا ناس يعبدون ” الإله الواحد الرفيع في السماء”

و بعدين اكتشفوا إن عبادة الإله الرفيع موجودة حتى قبل عبادة الأحجار و الأشجار !

المعنى حتى بالتاريخ الأسطوري اكتشفنا إنّ العالم بدأ بعبادة الله سبحانه و تعالى ثم انحرف الناس عن هذي العبادة

و بعدها رجعُوا إليها مرة ثانية : ) اكيد أرسل لهم نبي بهالفترة و رجع لهم الدين : )

طبعاً المفكرة اللي كاتبة هالتاريخ تقول ماندري كيف رجعوا لهالعبادة و لإله واحد : ) منجد سبحان الله ق1

.

.

أكيد سألتوا نفسكم قبل كذا ، وش اللي خلا الناس زمان يعبدُون أشياء زي الحجر و الأشجار و الشمس و القمر :/

طيب الواحد يمشي سالفة الشمس و القمر و يقول مو فاهمين الهرجة و يحسبونها شي خارق للطبيعة !

طيب الحجر ! ×_× الحجر وش فيه عشان تعبدونه ؟ صخرة على منحدر بالوادي تلقى عندها قوم يتركعون :/

ليه طيب ؟ ياخي عاذرينكم تفكرون تعبدُون السماء ! بس الحجر ×___× (الله لا يبلانا بس)

.

تقولكم المفكرة اللي نسيت اسمها بس أظن لقبها أرمسترونق : )

المهم تقول إنّ هلوسة البشر بالخلود خلتهم يقدسون أشاء كثير ع الأرض تتصف بالديمومة :/

مثلاً الحجر :/ يجيك الرجال من يومه بزر و هو يشوف الحجر ! لين يعجز و الحجر هو هو ماتغير :/

سواء كسرته أو فتفتته أو حرقته :/ ماراح يتأثر كثير :/ بعكس الإنسان اللي كل سنة يتغير وصولاً للموت :/

فصاروا يضيفون عنصر القدسية ع الأحجار :/

و نفس الحركة الأشجار :/ الشجرة تتغير بين كل فصل و فصل ! و الأشجار المعمرة كثيرة !

وتكبر تكبر و تستمر في الحياة ! و الإنسان يشوفها تموت بالشتاء بس ترجع للحياة بالربيع :/

لذلك فهي ضد الموت ، يعني هي خالدة :/ يعني قدسوها يا بشر :/

مايحتاج أعبر عن السماء و علوها و اتصالها بمعتقداتهم بعالم الآلهة و الجبال برضو مقدسة لانها توصل لعالم الأولوهية :/

الشمس و قوتها و حرارتها و تواجدها الدائم الازلي :/ القمر و تغيراته طوال الشهر و مع ذلك يولد من جديد :/

أشياء كثير يقدسونها :/ و الفكرة الوحيدة اللي تجمعها :/ .. ” الخلُـود”

أظن كذا وضحت أساسيّات الأساطير : )

.

و بما إنّها أول تدوينة : ) راح أكتب عن أسطورة

البيقاسوس

– وش هي البيقاسوس ؟

إنها ( الأحصنة المُجنحَة ) !!

بالله من مايخق عليها ! و على جمالها و شكلها و هي تطير في السماء ق1ق1ق1

احنا نخق لا ركبنا حصان عادي ! عاد كيف بحصان مجنّح ق1ق1ق1

يقولكم البيقاسوس نشأت بالميثولوجيا الإغريقية ، و مسوي رجه على طريقة منشأها :/

بس اللي يهمنَا إنّ البراق (الحصان اللي كان بقصة الإسراء و المعراج) يعتبر حصَان مجنّح !

و مهب أسطورة (عيون تبرق)

و فيه كلام صدمني بالويكي و للمعلومية هالكلام انضاف قريب لاني قارية المقالة قبل و ماكان موجود !

و هو إن الأحصنة المجنحة كانت موجودة  بعصر سليمان عليه السلام ×__×

و حاطين دليل من قرآن ! و تفسيرها من الطبري (حسب مايقولون)

سألت أمّي بس تقول أول مرة تسمع عن هالشي :/ صراحة ما صدّقت ! بس معروف

إن سليمان عله السلام سخر الله له أشياء ما راح تصير بأي عصر آخر ! فاحتمال وارد ليش لأ : )

الرابط ع الويكي ( البيقاسوس )

.

و بكذا خلصت أول تدوينة عن الأساطير : )

فكرت أفتح مدونة متخصصة عن الأساطير بما إنّي اعشقها و عندي كميّة جيدة من المعلومات

بس حسيت ما يحتاج :/ يعني ترا راس مالها أساطير مهيب ذاك الشي اللي يستحق :/

.

.

.

– وردة أسطورية لكم (F)

4 thoughts on “لمحَة أسطوريّة !

  1. لا تعليق ياجلوري انتي الاسطوره موضوع رائع استمتعت وانا اقراه انتي من افضل المدونات الي اقراها تكفين استمري وخلينا نشوف تدويناتك التحفه هذولي
    جد مشكوره :)

  2. ترا حمّرت خديداتي :$
    و بدون تكفين : ) دام هالوجه المليح يتابعني لن أستسلم أبداً ق1ق1
    شكراً لك لأنّك تردّين : ) ماتدرين قد ايش يسعدني إنّ أحد يردّ
    تحسين إنك ماكتبتي عبث :”)

  3. ايه سبحآآآن الله تري سليمان عليه السلام سمعت فيها والتفسير لو ترجعين تلقين انه كآآن منفتن فيها لدرجه انسته وقت الصلاه يعني اخرها
    (إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ) .

    واخْتُلِف في معنى ” المسح ” هنا .

    قال البغوي في تفسيره : والمراد بالمسح : القطع ، فَجَعَل يضرب سُوقها وأعناقها بالسيف ، هذا قول ابن عباس ، والحسن ، وقتادة ، ومقاتل ، وأكثر المفسرين ، وكان ذلك مباحًا له ؛ لأن نبي الله لم يكن يُقْدِم على مُحَرَّم ، ولم يكن يتوب عن ذنب بذنب آخر .
    وقال محمد بن إسحاق : لم يعنفه الله على عَقر الخيل إذا كان ذلك أسفًا على ما فاته من فريضة ربه عز وجل .
    وقال بعضهم : إنه ذبحها ذبحًا ، وتصدّق بلحومها ، وكان الذبح على ذلك الوجه مباحًا في شريعته .
    وقال قوم : معناه أنه حبسها في سبيل الله ، وكَوى سُوقها وأعناقها بكي الصدقة .
    وقال الزهري ، وابن كيسان : إنه كان يمسح سُوقها وأعناقها بِيدِه ، يكشف الغبار عنها حُبًّا لها وشفقة عليها . وهذا قول ضعيف ، والمشهور هو الأول . اهـ .

    واختار ابن جرير القول الثاني ، وهو أن المسح كان على ظاهره . وعلّل ذلك بأنه لم يكن ليعذب حيوانا بالعَرْقَبة ، ويُهْلِك مالاً مِن مَالِه بلا سَبب ، سوى أنه اشتغل عن صلاته بالنظر إليها ولا ذَنْب لها .
    وتعقّبه ابن كثير بقوله : وهذا الذي رجّح به ابن جرير فيه نظر ؛ لأنه قد يكون في شَرعهم جواز مثل هذا ، ولا سيما إذا كان غَضَبًا لله عز وجل بسبب أنه اشتغل بها حتى خرج وقت الصلاة ؛ ولهذا لِمَّا خَرَج عنها لله تعالى عوّضه الله تعالى ما هو خير منها ، وهي الريح التي تَجْرِي بأمْرِه رُخاء حيث أصاب ، غُدُوّها شهر ورَوَاحها شهر ، فهذا أسرع وخَير مِن الخيل .

    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد

    ,,,,,

    قال الله تعالى:
    (وَوَهَبْنَا لِدَاوُدَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ * إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ * فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ * رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ). [سورة ص: 29ـ 33]

    يذكر تعالى أنه وهب لداود سليمان عليهما السلام، ثم أثنى سبحانه عليه، وأنه كثير الرجوع لمولاه، ثم ذكر تعالى ما كان من أمره في الخيل، وإليك أيها المسلم هذه القصة:

    كان سليمان عليه السلام محباً للخيل من أجل الجهاد بها في سبيل الله، وكان معه الخيول الصافنات وهي الخيول القوية السريعة، وكانت ذو أجنحة، ويزيد عددها على عشرين ألفاً، فبينما هو يقوم بعرضها وتنظيمها، فاتته صلاة العصر نسياناً لا عمداً، فلما علم أن الصلاة قد فاتته من أجل هذه الخيول، قال: لا والله لا تشغليني عن عبادة ربي، ثم أمر بها فعقرت، فضرب أعناقها وعراقيبها بالسيوف، فلما علم الله سبحانه من عبده سليمان أنه ذبح هذه الخيول من أجله سبحانه، وخوفاً من عذابه، ومحبة وإجلالاً له، بسبب أنه اشتغل بها حتى خرج وقت الصلاة، عوضه الله عز وجل ما هو خير منها وهو الريح التي تجري بأمره رخاء حيث أصاب، غدوها شهر، ورواحها شهر، فهذا أسرع وخير من الخيل، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، حين قال: (إنك لا تدع شيئاً إتقاء لله تعالى إلا أعطاك الله عز وجل خيراً منه). رواه أحمد والبيهقي وهو حديث صحيح.

    منقول من صيد الفوائد

    ,………….

    الله يرحمنا برحمته مقصرين والله
    ننام ونأخر الصلاه

    يالله العفو يارب

    حبوبه احس بيني وبينك اشياء مشتركه مثل الانمي واختيارك رانما وقلاسس ماسك
    هذولي اخترتهن قبل لاشوف مدونتك والحين الاساطير
    والاساطير مو اعشقهن لا بس انسجم معهن بعضهن فيهن غرابه
    اذكر بانمي صارت اسطورة وعليهم حركات وادري استغفرالله خرطي بخرطي كلامهم بس اعجبتني الحبكه كن بنت مهستره ولها صديقه ويحبن بعض وراحن للمكتبه بس خويتها شاطرة وهاديه عكسها المهم يطيح كتاب وفجاة يدخلن بعالم القصه ويصرن بعالم قديم وتختار تصير حاميه وخخخخخخ خرابيط

  4. عزيزي الألمعي
    أن تحذر كل الحذر
    فالأسطورة ليس شرا وليست خيرا على كل حال
    إنها التأسيس الأول للمخيلة والعقل
    الأسطورة تتطور,تنتقل من عصر إلى عصر
    ولكنها تبقى هي ذاتها
    أنتَ,لستَ في منأى منها
    ولا أحسبكَ إلاّ واحدا منا!

    تذكر أساطير الخلق والتكوين,هي ذاتها لم تتغيَّر
    تماما كما هو الحال في الإلهة عشتار,كانت إنانا ,وأصبحت ازيس
    ثم انتقلت لجزيرة العرب فأصبحت الزهرة !

    في البداية كان العماء…….

    لستَ في منأى عن الأسطورة
    إنها ذاتك,وأنتَ غارقٌ فيها
    وكل ما تؤمن به من عالم الميتافيزيقيا
    فهو وهم ….

    محبتي
    Myth

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s