العطالة

الواحد لا صار عاطل يفترض إنه يتبطح عند مدونته و يقعد يكتب فرضيّاته و اعتقاداته لين يبثر الباقين معه

بس مدري وش فيني : ( مع إن فرضيّاتي يوم عن يوم تزيد ! أحس لو أكتب لي قصة مغامرات توصف فرضياتي

لا أجيب قصة عليها الكلام خخخ

تبون تعرفون مشاعر العاطل ؟

أذكر يوم كنت أدرس كنت أحسد هالعاطلين اللي ماوراهم شي ، متبطحين قدام أجهزتهم

ينامون متى ما يبون و يصحون متى ما بغوا ، ماوراهم لا بحث و لا مشروع و لا اختبار !

يا الله قد ايش كنت أحسدهم ! *تتذكر و تمسح دميعاتها

و لكن لا ، يجب أن أخبركم عن حقيقة العطالة أعزائي !

بما إني لسّه في بداية طريق العطالة الذي لا أعلم متى ينتهي فبقولكم مشاعري بالتدريج

أول شهر كان متذبذب ، تشوف أهلك يروحون دواماتهم و لاهين عنك أيها العاطل الجديد

أخوانك ينامون بدري و يصحون بدري و انت زي الجني سهران لين 10 صبح ثم تنام و تصحى مغرب

في الليل يقفلون كل لمبات البيت و لا يضيء دنياك إلا نور اللابتوب و ممكن يعطفون علييك و يخلون لمبة الصالة مفتوحة : (

أول شهر يروح على حالة التذبذب هذي ، مع سعادتك بأنك تتشمت في أخوانك يومياً في الصباح و المساء

مع دعوات صارخة منهم بأن لا تتهنى بهالأيام و تتوظف وظيفة تكرفك لين تكره الساعة اللي تخرجت فيها *الغيرة و الحقد ياكافي

بعدين تبدأ الحالات النفسية : (

“مالي داعي في الحياة” “ماعندي شي أسويه” “طفشت لحالي” “محد يتكلم معي” “من زمان ما خرجت من البيت”

و شوي شوي تتطور الحالة : ( و تصبح سايكو بدون أن تشعر : (

مثلاً في حالتي صرت صريحة و أصفقها بوجه الواحد .. مرة جا خالي عندنا يسولف مع أمي و خالتي

و أنا مدري ايش حشرني و جيت عندهم و سمعت سالفته و أشوف أمي و خالتي يعززون له مع إنه واضح غلطان

قمت عليه و قلتله الصراحة بوجهه و مسكت أمي و خالتي و قلت لهم ترا مو لازم تعززون لواحد غلطان لأنه أخوكم

المهم نشبت لهم نشبة بنت لذينا ، حسيتهم تحسفوا إنهم سولفوا قدامي <___<

و برضو من الأعراض الجانبيّة إنك تبي تسوي شي بأي طريقة خخخ هالشي أشوفه إيجابي

بديت حملة في بيتنا اسمها “خلونا رايقين” بما إننا عائلة عصبيّة أباً عن جد و لا نعرف الروقان إلا نادراً

أول شي طبقتها على نفسي و منجد كظمت غيظي في أشياء عادة أمسح البلاط في اللي يسويها لي

و منجد يا جماعة يبيلكم تطبقون هالحملة ! في العادة أهدر طاقتي على مشاكل تافهة “أخوي ماشرالي” “أختي فصلت لابي”

و طاقتي تخلص عليها ! و على الصراخ عليهم ، بس من يوم طبقت هالحملة و أنا الحمدلله أخلاقي بدت تزين و بديت أصير رايقة

و بعد ما شفت نجاحها معي طرحتها للمشاورة خلال تجمع عائلي و قرر الوالد و الوالدة يدخلون معي

بس كأني تحسفت الحين <___< كل ما هاوشت أحد طالعني الوالد “احنا ايش قلنا؟ وين الروقان؟”

و فجأة أخفض صوتي غصب <___< بس جميلة ، حسيت التوتر قل كثير ق1

فترة “مالي داعي في الحياة ” ما طولت معي كثير و لله الحمد ، بديت أشغل نفسي بأشياء كثيرة لها فايدة

و صرت أحاول أنجز ، لأن الإنجاز شي يخليك تنبسط غصب و تحس إنك قاعد تسوي شي يرفع من رصيدك

ودي أنبه على هالفقرة ! “مالي داعي” تدرون ، الإنسان هو اللي يتحكم بحياته كيف بتكون .. سعيدة و إلا تعيسة

بنت خالي و خالتي عواطلية زيي ، بس حالتهم النفسية سيئة جداً و حالة “مالي داعي” مسيطرة عليهم لدرجة أحيان يبكون <__<”

و أخبر أول ما بدت عطالتي كانوا يحذرون من هالحالة و إنه “أكيد يا فيافي راح تجيك أيام تصيحين من الطفش”

كنت خايفة مرعوبة *____* لازم أدور شغل بسرعة ! لازم ألقالي شي أشغل فيه نفسي !!

بس إلى الآن الحمدلله ما قط حسيت بهالإحساس .. بالعكس بعد حالة التذبذب حسيتني تعلمت أشياء جديدة و حسيت بمشاعر جديدة أول مرة أحس فيها

أقاربي كل ما شافوني “هاه توظفتي؟”  “هاه بتتزوجين؟” <____< و بما إني و لا وحدة من الثنتين صرت من المثيرين للشفقة

حتى بعضهم صار يجيب لي عروض وظايف ، و يا تلحقين يا ما تلحقين <__<

أقدّر مشاعركم و خوفكم و روح التعاون اللي عندكم ، بس ما تحسونها لقافة شوي ؟

و إلا “سجلتي في حافز؟” — “لأ” — “ليه؟” — “ما أبي أتوظف الحين” — “تتكبرين ع النعمة انتي”

طيب شكراً ، ماأدري ليش ما تفهمون مقطع “ماأبي أتوظف الحين

المهم ..

بعد هالمشاعر الكثيرة و المواقف اللي انحطيت فيها بعد العطالة أحب أقولكم

نعم .. العطالة -حتى الآن- بالنسبة لي جميلة جداً ، فيه أشياء كثيرة كنت ما راح ألتفت لها لو كنت مشغولة

فيه أشياء كثيرة عرفتها من التفكير فيها لأوقات طويلة كانت ما تسنح لي يوم كنت أدرس

فيه ناس كثيرين ساعدوني .. غير إن أهلي الله يحفظهم لي أثبتوا لي إنهم الأفضل بلا منازع

ماقط قالوا لي “توظفي” “تزوجي” “ادرسي” “ادخلي معهد”

ما حاولوا يتدخلون في قراراتي المستقبلية أبداً ، بالعكس يحاولون يفكرون معي ، و يقولون لي أختار شي أنا أبيه

يعطون اقتراحات ، بس مو زي طريقة اللي فوق :/ أمي حمستني أبدأ مشروع شخصي و اخترنا كتاب لي و دايم تسألني

ايش استفدت منه ، أبويه على إني خسرته مبالغ مهوولة من يوم تخرجت بس ما قط قالي “توظفي و فكيني منك” بالعكس

لي مصروف شهري و أي طلعة للأسواق يتكفل فيها الله يحفظه يارب ق1

يعني أشياء كثيرة الناس خوفوني منها إلى الآن ماشفتها الحمدلله ، اللهم لقافة الأقارب خخخ بس أخذتها بحسن نيّة ما ظنتي يقصدون شر

يمكن يوم تطول المدة تطلع مشاكل جديدة و مشاعر جديدة ، بما إن “الحي يتغير” على قولة أبويه

بس أقولها و بالفم المليان “الإنسان هو اللي يحدد حياته كيف راح تكون مستقبلاً ، سعيدة و إلا تعيسة”

عيشوا حياتكم بالطريقة اللي انتوا تبونها ، الحياة خيار زي باقي الخيارات الثانية

لازم تختارها بالطريقة اللي تبيها : )

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s