التغيير

السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كيف هي أحوالكم جميعاً : ) ؟

أتمنى ان تكونوا بأفضل حال

https://i1.wp.com/joselinmane.com/wp-content/uploads/2011/11/changes.jpg

في الأيام الماضية مررت بمرحلة تحول كبيرة في حياتي على الصّعيد الفكري و النفسي

فمع الكثير من وقت الفراغ بين يديك تبدأ فكرة “استغلال الوقت” بأشياء مفيدة مسيطرة على ذهنك

و أستطيع أن أقول بأنها سيطرت على ذهني تماماً !

لم أعد أشاهد الكثير من المسلسلات مثلما كنت أفعل ، أصبحت أخصص عدداً معيناً من الحلقات كل يوم

حلقتان أو ثلاث ، أصبح لدي رقيب ذاتي يخبرني بأنني أهدر وقتي الثمين الذي لن يعود مجدداً على أمور لن تضيف لرصيدي الكثير

في السابق لم أكن أستطيع فعل أمرٍ كهذا !

حقاً حقاً !

كانت رغباتي تسيطر على يومي و أسبوعي و شهري و سنيني ! طالما أريد ذلك سأفعله ! ليس حراماً و لا عيباً !

كنت أردد كثيراً عبارات مثل “فلها و ربك يحلها” أو “مشي حالك” أو “مع نفسي”

لم أكن أحاول التقدم للأمام أبداً ، كنت كمن يقف في منتصف طريق عظيم ! الجميع يسيرون فيه

إلا أنا ، واقفة في المنتصف أتفرج عليهم بنظرة بلهاء مرتسمة على وجهي

كان هناك الكثير من الواقفين أمثالي ، قابلت الكثير منهم ، و ربما كنت أشعر بالسعادة لرؤيتهم !

“لستُ وحدي”

و ما يزيد الطين بلة أنني لم أكن أنظر إلى الأمام بل كنت أنظر إلى الخلف

إلى أولئك المتخلفين هناك و أهمس لنفسي “أنا أفضل منهم”

و إذا ما نظرت إلى الأمام فجل ما أفكر فيه هو “كم هم رائعون”

كنت أحب أولئك المتقدمين ، كنت أحترمهم و لم أكن أحسدهم أو أتمنى لهم الشر

كل ما في الأمر أنني كنت جاهلة كفاية لأفكر بأن الأماكن حددت منذ البداية

لم يكن عقلي الصغير قادراً على معرفة أنهم “عملوا” “تعبوا” “حاولوا مراراً” ليصلوا إلى هناك !

أو ربما كان يعرف لكنه يشوه الحقيقة لأنه اعتاد الراحة و لا يريد غيرها !

كانت ضربة قاضية عندما استوعبت هذه المعلومة التي غيرت حياتي تماماً !

لا تفرح بوقوفك في خط المسير ، و لا تحسب أن الحياة وُجدت لـ “تفلها” !

أمامك طريق طويل لتعمّر الأرض التي جعلك الله خليفة عليها !

أيضاً تعرفت في هذه الفترة على أحد ألد أعدائي !

“الخوف”

الخوف المحمود هو الذي يحملك على الهرب من وحش كاسر أو ينبهك لأخطار محيطة بك

لكن الخوف المذموم هو الذي يجعلك تخاف كل شي

تخاف الفشل ، تخاف إعادة الكرة ، تخاف المواجهة ، تخاف التعرف على كل ماهو غريب عليك

كان خوفي يتهيأ لي على شكل حدس أو حاسةٍ سادسة !

“إياكِ و فعل ذلك فالنتيجة ستكون وخيمة”

“إياكِ و المواجهة ! فإنهم سيجرحونكِ”

و من هذه العبارات التي تستشف ما سيحدث لي إن فعلت أمراً ما !

و خلال تركيزي على الحل وجدت أصل المشكلة !

البيئة المحيطة ! جميع أو فلنقل “أغلب” المحيطين بنا “خوّافين” !

يخافون كل شيء !

يخافون العين ! يخافون السفر ! يخافون الأجانب عنهم ! يخافون كل شخص ليس من ديانتهم !

الخوف يجعلك تفعل الكثير من الأمور المخزية !

كتلك التي تذم زوجها في مجالس النساء خوفاً عليه من “العين” أو خوفاً عليه من تلك المطلقة التي تجلس معهن

أو أولئك اللاتي لم تتزوجن حتى الآن !

أو كالطالبة النجيبة التي تسأل صديقاتها عن درجاتهن في الامتحان و بعد أن يجبن يبادلنها السؤال فتحجب عنهن الإجابة

أو تكذب عليهن ، مع العلم أنهن أعز صديقاتها !

أمثلة كثيرة لما يفعله الخوف فينا ! أدرجت أمثلة أخلاقيّة لأن الخوف يتعدى منعك من المحاولة أو النجاح !

ما بقي لي هو تحديد أهدافي بدقّة ، حددت أغلبها ، و أوجدت الخطوات للوصول إليها

لكن لا زالت هنالك بعض التعقيدات التي تحتاج جلسات تأمل أخرى للوصول إلى خريطة كنزي المثاليّة : )

كل ما أرجوه هو أن تبحثوا في دواخلكم عن ما تتوقون إليه : )

حتى لو كنتم ترون بأننا في محيط لا يقدم أي دعم لمواهبكم و قدراتكم ! لا تتركوا تحديد مصيركم لمن حولكم !

بل افعلوا ما تريدونه بنية صافية و إيمان كامل بأن الله سيرزقكم من حيث لا تحسبون ! فقط اعقدوا النية و ابذلوا الأسباب

لتسيروا مع السائرين :”)

7 thoughts on “التغيير

  1. فيافي مدونتك تمدني بطاقة عظيمة، وتحسسني قد ايش فيه ناس في هالدنيا عظيمين
    مرررة شكرا على الكلام اللي تكتبينه، أتمنى بجد يوميا تنزلين رد، بنت مثلك عندها هالتفكير والثقافة والأسلوب..حرام تكون مدونتها قليلة الزوار…

    • ياااه :”) أميرة أصيح و إلا أصيح :”) 3>
      إذا أنا أمدك بطاقة أبي أعرف ردّك ذا وش يمدني فيه ؟ :”)
      الله يسعدكِ 3>
      خخخ لا إن شاء الله بسوي سياسة جديدة بالمدونة و بحاول كل ما جاتني فكرة ماأطنشها و أجي أكتبها ق1
      شكراً على الرد الجميل 3>

  2. ابدعتي يا فيافي انا زيك للاسف الشديد ادركت قيمة الوقت متاخر وقاعدة اتذكر نفسي قبل كم سنه خصوصا ايام المدرسة كيف كنت اضيع وقتي في اشياء جدا جدا سخيفة بدل ما احاول اثقف نفسي او اطور من نفسي لمن اتذكر مرة انقهر ع الوقت اليى ضيعته !! ودحين قاعدة بتدفع ثمن السنين الي ضيعتها بدون ما اطور نفسي انا الى الان ماني عارفة التخصص الي يناسبني او المجال الي احب اشتغل فيه واطور نفسي فيه مازلت محتارة بين مجالات كثير وماني عارفة انا فين المفروض اكون !! احس نفسي ضايعة!!

    اتحمست مع الموضوع ليا رجعة بس دحين ابا اروح اتروش وارتب غرفتي هع

    • شكراً مروة 3>
      و الله أنا نفس الشي ، أتوقع أغلب طلابنا كذا ! للأسف ماعندنا سياسة بالتعليم تخلي المدرسين على طول الخط يشجعونا
      إننا نسوي أشياء و أنشطة تفيدنا ! مرة شفت دراما يابانية في آخر سنة من الثانوي مهمة من مهام المعلم المسؤول عن الفصل إنه
      يسوي مقابلة مع كل طالب و يتناقشون ايش يحب كل واحد منهم و هالمعلم يساعدهم عشان يلقون الشي اللي يستمرون عليه
      بعد الثانوي ! يوم شفت الحلقة كنت شوية و أبكي :”( ليه ماعندنا اهتمام كذا ! يمكن كان عرفنا مصلحتنا من أول :”(
      يعني كنا صغار و كنا مطبوعين بالشي اللي كان منتشر في المجتمع :”( منجد الطلاب في الصفوف الدنيا محتاجين أحد يرشدهم =__=

  3. جميله :$
    تدوينه تخبرنا أن لا نقف فقط لأن غيرنا وقف، أن لا نتردد لأن غيرنا فعل نفس الفعل :$

    لنتقدم، لنجب ونخطئ ونخاف ونرتاع أيضاً، لأن هذه هي الطرييقة الوحيدة للعيش حياة كامله :$
    شكراً فيافي

    • فعلاً جوجو اختصرتي كل الكلام بسطرين 3>
      الحياة مستمرة و العمر قصير و الواحد لازم يلحق أهدافه و ما يصير مجرد زيادة عدد 3>
      العفو ياجميلة 3> منورة 3>

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s