سأكون أنا

خلال مسيرة حياتنا الأولى تواجهنا الكثير من التجارب الجديدة

و دائماً ما ننظر للآخرين لنرى إذا ما كنا نفعل الأمر بالشكل المطلوب أو بالشكل الطبيعي !

كالطفل في بداية حياته يقوم بتقليد كل مايدور حوله بحذافيره ليكتسب عادات مجتمعه و بيئته

 

و هكذا تستمر الحياة

نقيد أنفسنا بما يفعله الآخرون ، لأننا نريد أن نبدو طبيعيين ، لنكون محبوبين

لنكون من أهل السّرب !

 

و إذا فكّرت يوماً بالحياد عن هذه الطريق ستجد الكثير ممن يصفعك صفعاً ليعيدك إلى حيث يسير الجميع !

“ألم تري ابنة الجيران و هي ترسم المناظر الطبيعية بجمال ؟ لماذا ترسمين هذه الوجوه التي لن تفيدكِ حتى”

“لماذا لا تضعين المساحيق ! ألستِ فتاة ؟ أم أنكِ مجرد جاهلة لا تعرف كيف تزيّن وجهها ؟”

“هل رأيتي فلانة إنها تصرف نقودها في شراء الملابس و الحقائب كما تفعل كل الفتيات ! مالذي ستجنينه من شراء هذه الأجهزة الالكترونية الصبيانية؟”

 

و يستمر المجتمع بلومك على كل شي تفعله بطريقة مختلفة عن أولئك الرائعين بوجهة نظرهم !

و تستمر المقارنات ، في كل شي ، و على كل شي

ضغط شديد يستمر بالازدياد عليك كلما خالفت تلك القواعد المرسومة في أذهانهم !

و العجيب أن الجميع أصبح وصياً عليك دون أن تدري ! حتى جارتك السابعة من الممكن أن تتدخل

في تحديد مصيرٍ مستقبليٍّ لك لمجرد أنك رددت على الهاتف عند اتصالها !

 

ظروف متراكمة ، مواقف متشابهة تجعل منك شخصاً .. لست أنت

تجعلك تنظر إليهم و تصبح نسخة أخرى عنهم ، نسخة صنعها آخرون

اهتموا بكل التفاصيل الصغيرة منها و الكبيرة .. و أغفلوا المهم و الأهم ..

أغفلوك  أنت !

 

لطالما وُضعت في مواقف مشابهة ، و لا زلت أقع فيها على الرغم من أني بلغت الـ22 عاماً !

لقد اعتقدت سابقاً بأن هذه الرقابة المقيتة ستتلاشى عندما أصبح في سنٍ أكبر

عند إنهاء الثانوية  ..

لا لا ، يبدو أنها ليست السن المناسبة !

إذن عند إنهاء الجامعة ..

آهـ .. لقد ازدادت !

 

لماذا لم تعملي ؟

لا ترتدي هذا القميص يذكرني بالصبيان !

لا تحاولي التملص من الذهاب إلى حفل زواج صديقة خالة عمتي ! لا تقولي بأنكِ تكرهين الحفلات ثانية !

افعلي ، و لا تفعلي ، دون النظر حقيقة إلى ما أريد فعله و ما لا أريد فعله !

 

حسناً !

إلى هذه النقطة و كفى !

لن أجامل أحداً على حساب نفسي !

طالما أريد ارتداء هذا القميص سأرتديه ! لست أزعج أحداً و لم أفعل منكراً !

إذا قلتُ بأنني أكره الحفلات فلا داعي لسحبي إلى كل حفلة تقيمها النساء ! سأذهب إلى أولئك المقربين فقط !

على الأقل لا زلت أقوم بالواجب كما يجب !

طالما أحبّ رسم الشخصيّات و الوجوه سأرسمها ! و سأحترفها ! إذا كانت المناظر الطبيعية تعجبكِ إلى هذه الدرجة

فلترسميها بنفسك :/

و إذا أردتم مقارنتي بفلانة فأريد منكم التوقف ! فأنا لست فلانة ! أنا هي أنا !

 

أنا شخص مختلف عنها تماماً ! لي اهتمامات مختلفة ! لي طقوس مختلفة !

لي شخصية مختلفة ! لي نظرة مختلفة ! لي عالم آخر تماماً !

فما وجه المقارنة بالله عليكم !؟

 

سأكون أنا من الآن فصاعداً ! لطالما صرخت بها لكن ضغوطكم ترهقني لأتحول لشخص آخر من أجلكم ! شخص أراه “مسخاً”

لكن الآن ، لن أسمح بذلك ! لأنني لن أرضى بأن أسير في طريق عبّدها غيري !

لن أرضى بأن أسير إلى طريق نهايته معروفة !

أريد طريقي الخاص ، ذو النهاية الغامضة التي سأصنعها أنا !

أنا وحدي !

سواءً أحببتموها أم لا ، فهذا أمرٌ يخصّكم وحدكم !

2 thoughts on “سأكون أنا

  1. تماماً ، أنا هي أنا ..
    من اكثر الاشياء اللتي لا اطيقها في هذه الحياة ( المقارنات ) تصيبني بالغثيان
    ما ارغب في قوله هو انني لست تقليدية البته حتى اقارن بشخصٍ تقليدي ترى تقليديته تلك
    على انها منتهى الكمال و الروعه و اسمى ما تصل اليه البشريه = _ = ، طوال سنين عمري
    تجري امي المقارنات بيني و بين قريباتها ” الرائعات ” و من جهةٍ اخرى فإن صديقاتي يجرين بيني
    و بينهن المقارنات فيما اتقنه ، و يصبن بالاحباط ، و في كل الاحوال اكون انا الملامة ، فقط لأنني انا ..
    الأمر بالضبط كما تصفينه ، كلٌ من شخصٌ مختلف ، له كيانه الخاص ، ميوله الخاص ، و رغباته الخاصة ايضاً
    الشيء الوحيد الذي اعارضك فيه هو أن رسم الوجوه و الاشخاص امر محرم دينياً ، و لا تدخل الرغبات و الاهواء في امور
    الدين ، و الحكم يقول ان رسم اجزاء مبهمه من الجسم جائزة ، و رسم الوجه كاملاً مكروه ، انا لا اناقض نفسي الآن في كوني أيدتك في البدايه ، و لكن الأمور الدينيه يجب توضيحها و الا سؤحاسب امام الله عز وجل ^ ن ^ ( رغم انني اظنك عالمةً بالحكم اليس كذلك؟! ) ، و لعلمك انا ايضاً اقوم برسم الشخصيات ، و لم اكن اجيد شيئاً سواها ، لكن الرسام الجيد يجب ان يكون مجيداً لأنواع متنوعة من الرسم .. لذا تعلمت رسم الطبيعه و الجمادات ، و بدأت اقلل من رسمي للوجوه البشرية الكاملة ، رغم اني لست على يقين تام الا انني افعل ذلك لان من ترك شيئاَ لله عوضه الله خيراً منه .. و هذا يكفيني .
    ارجو ان لا يكون تعليقي قد سبب لك الازعاج ، و اعتذر ان كان هذا قد حصل ، لك كل الود ، و اتمنى لك اياماً سعيدة بإذنه وحده
    <3<3<3
    * ان لم ترغبي في اظهار التعليق فلك الحرية في ذلك ^ ^

  2. المقارنات يا تخليك تنفر من المجتمع يا تخليك نسخة منهم ! بدون أي اعتبار لشخصيتك الحقيقية !
    و بالنسبة لحكم رسم الأرواح ، جزاك الله خير متأكدة ماقلتي هالكلام اللي و انتي تبين الخير ق1
    و أبدن يمديك تقولين رأيك هنا بالطريقة اللي تعجبك ق1 حتى لو ضد رأيي ، أتقبل كل الآراء من الناس الجميلة زيّك ق1
    – و ترا مدونتكِ جميلة ياليت تستمرين عليها ق1

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s